ترامب: "يجري التلاعب بالانتخابات في العديد من مراكز التصويت"

قال مرشح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية الامريكية، ملياردير العقارات دونالد ترامب، إن الانتخابات يجري التلاعب بها وتزويرها من قبل "الاعلام غير الشريف" وفي "العديد من مراكز التصويت."
ولكن تعليقات ترامب هذه تناقض ما قاله رفيقه المرشح لمنصب نائب الرئيس عن الجمهوريين مايك بنس الذي كان قال لشبكة ان بي سي في وقت سابق إن ترامب سيتقبل "قطعا" نتيجة الانتخابات رغم ما وصفه "بتحيز الاعلام" ضده.
من جانبه، اتهم احد مستشاري ترامب، رئيس بلدية نيويورك الاسبق رودي جولياني، الديمقراطيين "بالغش."
وتشير استطلاعات الآراء الى ان التأييد الذي يحظى به ترامب آخذ بالانحسار في العديد من الولايات المهمة.
في غضون ذلك، هاجم مرشح الديمقراطيين لمنصب نائب الرئيس تيم كاين الادعاءات التي يسوقها ترامب والقائلة إن الانتخابات ستتعرض للتزوير ووصفها بأنها تهدف لاخافة الناخبين.
وكان ترامب شكك بنزاهة وشرعية العملية الانتخابية برمتها في سلسلة من التغريدات جاء في احدثها ان "الانتخابات يجري تزويرها والتلاعب بها من قبل الاعلام غير الشريف والمشوه الذي يدعم هيلاري المعوجة، ولكن ايضا في العديد من مراكز التصويت. وضع حزين جدا."
وكان ترامب اتهم سابقا الصحافة بتعمد نشر اخبار مغلوطة وغير دقيقة بقوله "الانتخابات يجري تزويرها من قبل الاعلام بالتنسيق مع حملة كلينتون، وذلك بنشر اخبار عن احداث لم تقع اصلا."
ولكن بنس قال عبر برنامج "واجه الصحافة" الذي تبثه شبكة ان بي سي إن الشعب الامريكي "ضاق ذرعا من التحيز الواضح الذي يبديه الاعلام الوطني" والذي يتسبب "بشعور بأن الانتخابات قد تزور؟" ولكنه اكد على "اننا سنتقبل قطعيا نتيجة الانتخابات."
واضاف المرشح الجمهوري لمنصب نائب الرئيس "ان الانتخابات تتسم دائما بالفظاظة"، ولكنه اكد على ان التقليد السائد في الولايات المتحدة هو "الانتقال السلمي للسلطة."
في غضون ذلك، قال جولياني لشبكة سي ان ان إنه سيكون "غبيا" لو اعتقد ان الانتخابات في مدن كفيلاديلفيا وشيكاغو ستتسم بالنزاهة.
وقال جولياني "لم الحظ الا حالات محدودة جدا يغش فيها الجمهوريون، فهم لا يسيطرون على الاحياء الداخلية في المدن الكبرى كما يسيطر عليها الديمقراطيون. لو كان الجمهوريون يسيطرون على هذه الاحياء لمارسوا الغش كما يمارسه الديمقراطيون."
واضاف "آسف، الموتى يصوتون للديمقراطيين اكثر من تصويتهم للجمهوريين" (في اشارة الى النظرية القائلة إن اسماء الموتى تستخدم في التصويت).
اما كاين، فقال لبرنامج "هذا الاسبوع" الذي تبثه قناة أي بي سي إن ترامب "يصارع كل الاشباح التي يخلقها في مخيلته" لأنه "يعرف انه سيخسر السباق."
وقال المرشح الديمقراطي لمنصب نائب الرئيس "إنه يلوم الاعلام، ويلوم حزبه الجمهوري، وهو يقول إن امريكا عاجزة عن اجراء انتخابات نزيهة."
واضاف "انه يتفوه بادعاءات غريبة مثل: كلا لا يمكنني ان اكون قد اعتديت على هذه الامرأة لأنها لا تتميز بقدر كاف من الجمال. اليس هذا عجيبا؟ هذا هو تصرف البلطجية والمتنمرين."
وكان العديد من النسوة قد اشتكين من قيام ترامب بالتحرش بهن، وهي ادعاءات ينفيها المرشح الجمهوري الذي وصف هؤلاء النسوة بانهن "كاذبات فظيعات" واتهم الاعلام بأنه عميل "لآلة كلينتون الانتخابية."
ولكن كاين نفى ان تكون لأي من النسوة المشتكيات علاقة بحملة كلينتون.
وكان رئيس مجلس النواب، الجمهوري بول رايان، انتقد يوم السبت ترامب لتشكيكه في نزاهة العملية الانتخابية.
وقال رايان من خلال الناطق باسمه "تعتمد ديمقراطيتنا الى حد بعيد على الثقة في نتائج الانتخابات، ورئيس المجلس واثق تمام الثقة بأن الولايات ستجري هذه الانتخابات بنزاهة وشرف."
إضرام النار في مبنى للحزب الجمهوري في نورث كارولينا

وفي بلدة "هليزبرا" في ولاية نورث كارولينا تعرض مكتب محلي للحزب الجمهوري لإضرام النيران بعد أن ألقى عليه شخص زجاجة تحوي مادة حارقة خلال الليل.
وأشعلت المادة الحارقة النيران في السجاد والاثاث ثم شبت النيران في المبنى.
كما كُتب بالطلاء على مبنى مجاور لمقر الحزب عبارة "أيها الجمهوريون النازيون، أتركوا البلدة وإلا."
ووصف المدير التنفيذي للحزب الجمهوري في الولاية "دالاس وودهاوس" ما حدث بأنه "إرهاب سياسي".
وقال إنه لم يصب أحد بأذى لكن تحذيرا تم إرساله إلى مكاتب الحزب على مستوى الولاية.
ونقلت الصور مشهد حوائط المبني التي غطاها الدخان.
وتحقق الشرطة في الهجوم الذي حمل دونالد ترامب مسؤوليته لمن سماهم "حيوانات يمثلون هيلاري كلينتون والحزب الديمقراطي في نورث كارولينا .. لأننا نفوز."
وقال ترامب على تويتر "معكم حتى النهاية لا يمكن أن ننسى. لابد الآن أن نفوز. إنني فخور بكم جميعا."
أما هيلاري كلينتون فقد أدانت الهجوم، في رسالة على تويتر، ووصفته بـ "المروع وغير المقبول". وأضافت أنها سعيدة "أنه لم يصب أحد بأذى."

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة