ريو 2016: إبعاد مدرب كيني انتحل شخصية عداء في اختبار للمنشطات

قررت اللجنة الأولمبية الكينية إبعاد مدرب ألعاب القوى الكيني جون انزراه من دورة ألعاب أولمبياد ريو دي جانيرو المقامة حاليا في البرازيل وإعادته إلى بلاده بعد أن انتحل شخصية العداء فيرغسون روتيتش في اختبار للمنشطات.

وقال المسؤولون الكينيون إن مدرب العدو جون أنزراه "انتحل شخصية" روتيتش الذي يتنافس في سباق العدو 800 متر بل إنه "وقّع على وثائق" باسمه في اختبار للمنشطات.
وقال كيب كينو رئيس اللجنة الأولمبية الكينية: "لا يمكننا أن نتسامح مع مثل هذا السلوك".
وكان روتيتش قد حل رابعا في بطولة العالم لألعاب القوى العام الماضي في بكين، ومن المقرر أن يتنافس في السباق التمهيدي لسباق العدو الجمعة في ريو.
وقال مارك كورتسجنز وكيل روتيتش إن اللاعب منح أنزراه بطاقته حتى يتسنى للمدرب الحصول على إفطار مجاني في القرية الأولمبية يوم الأربعاء.
وأفادت تقارير بأن أحد مسؤولي مكافحة المنشطات، الذي كان يبحث عن روتيتش، طلب من أنزراه (61 عاما) إجراء اختبار للمنشطات اعتقادا منه أنه روتيتش وطلب منه تقديم عينة للبول، وهو ما فعله المدرب الكيني.
وأوضح كورتسجنز أن "فيرغسون لا يعلم تماما السبب الذي جعله يفعل ذلك، لكن النبأ السار هو أنه توجه مباشرة إلى مسؤول اختبار المنشطات وقدم له عينات للدم والبول خاصة به".
وفتحت اللجنة الأولمبية الدولية تحقيقات تأديبية في هذه القضية، لكنها أشادت "بالتحرك السريع" للجنة الأولمبية الكينية.
وقال كينو رئيس اللجنة الأولمبية الكينية إن اللجنة لم تسهل سفر أنزراه للبرازيل. وأضاف: "إننا حتى لا نعلم كيف وصل إلى هنا".
وأنزراه هو ثاني مسؤول كيني يجري إبعاده من أولمبياد ريو بسبب قضايا تتعلق بالمنشطات بعد مدير فريق ألعاب القوى مايكل روتيتش.
وجرى إبعاد روتيتش عقب اتهامات بأنه كان ينوي تحذير المدربين بشأن اختبارات المنشطات لدى معرفته بمواعيد إجراء تلك الاختبارات مقابل حصوله على عشرة آلاف جنيه استرليني.

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة